أن تكون عباس العبد

4,80 

Vorrätig

تتكور على نفسها أكثر فأكثر. تتحسس ذراعيها بيدين مرعوشتين وتقفز -دون رابط- لمأساة أختها:
“رحاب” أختي بقى كانت بترقص بفستان الفرح في عيد ميلاد عريسها اللي مات في حادثة وهيا مستنياه ع الكوشة.. سنة بعد سنة.. تستحمى ليلة عيد ميلاده، اللي هيا نفس ليلة الفرح وتقعد طول الليل تتمكيج.. وبعدين تروح لابسة فستان الفرح اللي بابا -الله يرحمه- جابهولها م “العراق”.. وهاتك يا رقص في الضلمة وهيا بتعيط.. أنا كنت حاسة بيها.. وقلتهالها كذا مرة: بلاش رقص في الضلمة عشان نظرك ميضعفش

Artikelnummer: 9789778507850 Kategorien: , Schlagwörter: ,
Category:,

Beschreibung

تتكور على نفسها أكثر فأكثر. تتحسس ذراعيها بيدين مرعوشتين وتقفز -دون رابط- لمأساة أختها:
“رحاب” أختي بقى كانت بترقص بفستان الفرح في عيد ميلاد عريسها اللي مات في حادثة وهيا مستنياه ع الكوشة.. سنة بعد سنة.. تستحمى ليلة عيد ميلاده، اللي هيا نفس ليلة الفرح وتقعد طول الليل تتمكيج.. وبعدين تروح لابسة فستان الفرح اللي بابا -الله يرحمه- جابهولها م “العراق”.. وهاتك يا رقص في الضلمة وهيا بتعيط.. أنا كنت حاسة بيها.. وقلتهالها كذا مرة: بلاش رقص في الضلمة عشان نظرك ميضعفش