مغامرات نيلز العجيبة

10,00 

Out of stock

في عام 1904 وصلت إلى الكاتبة السويدية سلمى لاغرولف رسالة من الاتحاد الوطني للمدرسين في السويد مفادها نحن بحاجة ماسة إلى كتاب مدرسي مشوق يستمتع الأطفال بقراءته في حجرات الدراسة، ويثير اهتمامهم بجغرافية بلادهم كي يعرفوها أكثر ويحبوها ونتمنى أن يكون الكتاب مثيراً لاهتمامهم ليس بالجغرافيا فقط وإنما أيضا بالتاريخ والأساطير الشعبية .

كان رد سلمى على الرسالة التي تتحدى امكانياتها الأدبية ومخيلتها بأنها ستحاول . وكان نتيجة محاولتها ظهور مغامرات نيلز العجيب التي نشرت في عام 1907 وتدور أحداثها حول صبي مشاكس يدعى نيلز كان يكره الحيوانات ويعذبها فيعاقبه قزم الغابة بتحويله إلى قزم ضئيل ما دفعه لبدء رحلته بين الحيوانات في الغابة بعد أن استطاع فهم كلامهم والتواصل معهم وسماع آرائهم وأفكارهم والتنقل في كل مكان بحرية، والتعرف خلال هذه المغامرات الممتعة الى طبيعة وجغرافية الأرض وأساطير السويد الشعبية وكل ما يمكن أن يتعلمه الطفل من خلال هذه المغامرات .
تحولت هذه الرواية الى إبداع ترجم إلى أكثر من 30 لغة وكان نقطة تحول في حياة هذه الأديبة السويدية التي نالت جائزة نوبل في عام 1909 تقديرا لمواهبها وجهودها في الأدب والتعليم .

Description

في عام 1904 وصلت إلى الكاتبة السويدية سلمى لاغرولف رسالة من الاتحاد الوطني للمدرسين في السويد مفادها نحن بحاجة ماسة إلى كتاب مدرسي مشوق يستمتع الأطفال بقراءته في حجرات الدراسة، ويثير اهتمامهم بجغرافية بلادهم كي يعرفوها أكثر ويحبوها ونتمنى أن يكون الكتاب مثيراً لاهتمامهم ليس بالجغرافيا فقط وإنما أيضا بالتاريخ والأساطير الشعبية .

كان رد سلمى على الرسالة التي تتحدى امكانياتها الأدبية ومخيلتها بأنها ستحاول . وكان نتيجة محاولتها ظهور مغامرات نيلز العجيب التي نشرت في عام 1907 وتدور أحداثها حول صبي مشاكس يدعى نيلز كان يكره الحيوانات ويعذبها فيعاقبه قزم الغابة بتحويله إلى قزم ضئيل ما دفعه لبدء رحلته بين الحيوانات في الغابة بعد أن استطاع فهم كلامهم والتواصل معهم وسماع آرائهم وأفكارهم والتنقل في كل مكان بحرية، والتعرف خلال هذه المغامرات الممتعة الى طبيعة وجغرافية الأرض وأساطير السويد الشعبية وكل ما يمكن أن يتعلمه الطفل من خلال هذه المغامرات .
تحولت هذه الرواية الى إبداع ترجم إلى أكثر من 30 لغة وكان نقطة تحول في حياة هذه الأديبة السويدية التي نالت جائزة نوبل في عام 1909 تقديرا لمواهبها وجهودها في الأدب والتعليم .