قلعة الكرتون

25,00 

متوفر في المخزون

علاء حسن

“قلعة الكرتون” هو نتاج خمس سنوات من تصوير دمشق وضواحيها. يتكون الكتاب من أربع أقسام توثّق جوانبَ مختلفةً من العاصمة، بين استكشاف للبيئة المدينيّة بانقساماتها وتبايناتها من جهة، والدعاية السياسية كمعبّر عن السياسات الاقتصادية والاجتماعية من يمكن قراءة الكتاب من اليمين إلى اليسار لقرّاء العربية ومن اليسار إلى اليمين لقرّاء الإنكليزية حيث رتّبت الصور لتراعي المنظور المعكوس بحكم الخلفية الثقافية.

يقول علاء حسن عن كتابه: “مدينتي التي ابتلعت الوافدين أمثالي قاسية ومقسّمة. فقد احتضنت الأغنياء في قلبها وحاصرت من يبنيها ويشغّلها في العشوائيات. وبينما صُدّرت صورة التطوّر والانفتاح نحو الداخل والخارج، كانت أزمة سوريا تزداد حدّة وتقترب من الانفجار. الصورة الكاذبة التي خلقها السوريون وصدّقوها شكّلت مفارقة القلعة الحصينة المنيعة من الخارج، الهشّة من الداخل”.

الوزن 850 g
الأبعاد 31 × 23 × 1 cm
5.00 out of 5 based on 2 customer ratings
(مراجعتين) - View / Write

الوصف

علاء حسن

“قلعة الكرتون” هو نتاج خمس سنوات من تصوير دمشق وضواحيها. يتكون الكتاب من أربع أقسام توثّق جوانبَ مختلفةً من العاصمة، بين استكشاف للبيئة المدينيّة بانقساماتها وتبايناتها من جهة، والدعاية السياسية كمعبّر عن السياسات الاقتصادية والاجتماعية من يمكن قراءة الكتاب من اليمين إلى اليسار لقرّاء العربية ومن اليسار إلى اليمين لقرّاء الإنكليزية حيث رتّبت الصور لتراعي المنظور المعكوس بحكم الخلفية الثقافية.

يقول علاء حسن عن كتابه: “مدينتي التي ابتلعت الوافدين أمثالي قاسية ومقسّمة. فقد احتضنت الأغنياء في قلبها وحاصرت من يبنيها ويشغّلها في العشوائيات. وبينما صُدّرت صورة التطوّر والانفتاح نحو الداخل والخارج، كانت أزمة سوريا تزداد حدّة وتقترب من الانفجار. الصورة الكاذبة التي خلقها السوريون وصدّقوها شكّلت مفارقة القلعة الحصينة المنيعة من الخارج، الهشّة من الداخل”.

معلومات إضافية

الوزن 850 g
الأبعاد 31 × 23 × 1 cm

مراجعتين لـ قلعة الكرتون

  1. Mustafa Kakour (مالك موثوق)

    I have seen myself in many pictures of this book, it is Damascus that resembles me, it is not Damascus that the orientalists described and not
    Damascus that tourists wish

  2. Mustafa Kakour (مالك موثوق)

    I have seen myself in many pictures of this book, it is Damascus that resembles me, it is not Damascus that the orientalists described and not Damascus that tourists wish

إضافة مراجعة

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *