رائد الطلاب المصور

21,00 

متوفر في المخزون

حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا. — المعجم الالفبائي الاول — عدد الصفحات 680

الوزن 1120 g
الأبعاد 23 × 16 cm
0 out of 5 based on 0 customer ratings

الوصف

حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا.حين وضع جبران مسعود «الرائد»، نَهَلَ من القديم الأَصالة التي لا تخبو حيويّتها مهما تغيّر الزمن. واختار من الجديد كلَّ ما يجعل هذا القاموس مواكباً لتطوُّر آداب اللغة العربيّة وعلومها. واليوم ما زالت الحاجة قائمة إلى وجوده بين أيدي طلّاب العربيّة ودارسيها من مختلف المشارب، ومدارسها ومعاهدها في أنحاء العالم العربيّ. ذلك على الرغم من التطوّرات، ومن هيمنة الوسائل التكنولوجيّة؛ فالقاموس قيمة لا تتأثّر بخفوت طاقةٍ وزوال إرسال.
وإدراكاً منّا لأَهمِّيَّة هذا المفهوم الذي اتَّخذه الأستاذ جبران مسعود على مدى سنوات، جئنا بهذه الطبعة المُنقَّحة بإشرافه، لنقدِّم «رائد الطلَّاب» بميزاته القديمة التي جعلته رائداً، وبحلَّة جديدة؛ فقد أَبقينا على الترتيب الأَبجديِّ للكلمات وفق حروفها الأُولى، والَّذي يُعَدُّ الرَّائد أوّل معتمديه. كما حافظنا على الكثير من الشروحات المُتعارف عليها في المعاجم التقليديَّة الموثوقة. لكنّنا أضفنا شُروحات وأَمثلة ومداخلَ حديثة مسايرة للعصر، وأضفنا لوحات موسوعيَّة تربويَّة، غنيَّة بأَلوانٍ وصورٍ معاصرة تتناول مواضيع مختلفة عن الفنِّ والثقافة والعلوم وغيرها. من ناحية ثانية، زوّدنا المعجم بفصل لغويّ نحويّ يعين السائل في قضايا كثيرة.
نفخر بإعادة وضع هذا الكتاب الموسوعي مجدّداً بين أيدي محتاجيه، ونشعر بثقة أنّه مواكِبٌ دائم لهذه اللغة: حضوراً وتطوّراً وجمالا. — المعجم الالفبائي الاول — عدد الصفحات 680

معلومات إضافية

الوزن 1120 g
الأبعاد 23 × 16 cm