بريجيته شيفر: رسائل من القاهرة 1935-1963

19,90 

متوفر في المخزون (يمكن الحجز بالطلب المسبق)

تم اختيار النصوص للترجمة العربية من قبل إكرام هيلي وماتياس باسدتزيرني
الترجمة إلى العربية: مصطفى السليمان
الرسومات والتصميم الفني: كاتارينا مارشيفسكي
التصميم: صفية فوزي

رغم أن كارولينا غوليموڤسكا وشذا شرف الدين نشأتا في ثقافتَين مختلفتَين، فإنّ برلين وتجربة العيش كغريبتَين في هذه المدينة ما يربط بين قصّتَيهما. تكشف شهادتهما عن استراتيجيات لترويض البيئةولدت الملحنة وعالمة الموسيقى بريجيته شيفر في برلين عام 1909، فرت من ألمانيا النازية إلى القاهرة في منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي، حيث أصبحت في العقود التي تلت ذلك واحدة من الشخصيات المميزة والمشهورة في الثقافة الموسيقية المحلية في مصر. ترأست المعهد العالي للموسيقى في القاهرة. كما عملت في وزارة المعارف المصرية حينها، وقدمت العديد من الدورات في الموسيقى المعاصرة. شكلت بريجيته شيفر حلقة وصل في التواصل الثقافي، سواء بصفتها مُنظِّمة لصالون ثقافي كانت تديره في القاهرة، أو من خلال مراسلاتها المكثفة مع شبكة الأصدقاء والزملاء في جميع أنحاء العالم. في هذا الكتاب تُنشر مقتطفات من هذه المراسلات لأول مرة بترجمة عربية وبطبعة ممتازة ومختارة بعناية مع مقدمة خاصة، مزودة برسوم توضيحية جميلة وصور تاريخية. تُقدم هذه المادة بطريقة مفيدة وفي كثير من الأحيان تغمرها روح الدعابة المؤثرة، حيث تنقل رؤية امرأة عصرية للحياة الثقافية والاجتماعية النابضة في مدينة القاهرة متعددة الثقافات في منتصف القرن العشرين.

تستند الترجمة العربية التي قام بها مصطفى السليمان إلى النسخة الألمانية من رسائل بريجيته شيفر التي حرّرها ماتياس باسدتزيرني ودورتيه شميدت ومالتيه فوغت (ميونيخ 2017)

الوزن 600 g
الأبعاد 17 × 26 × 2,5 cm

الوصف

تم اختيار النصوص للترجمة العربية من قبل إكرام هيلي وماتياس باسدتزيرني
الترجمة إلى العربية: مصطفى السليمان
الرسومات والتصميم الفني: كاتارينا مارشيفسكي
التصميم: صفية فوزي

رغم أن كارولينا غوليموڤسكا وشذا شرف الدين نشأتا في ثقافتَين مختلفتَين، فإنّ برلين وتجربة العيش كغريبتَين في هذه المدينة ما يربط بين قصّتَيهما. تكشف شهادتهما عن استراتيجيات لترويض البيئةولدت الملحنة وعالمة الموسيقى بريجيته شيفر في برلين عام 1909، فرت من ألمانيا النازية إلى القاهرة في منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي، حيث أصبحت في العقود التي تلت ذلك واحدة من الشخصيات المميزة والمشهورة في الثقافة الموسيقية المحلية في مصر. ترأست المعهد العالي للموسيقى في القاهرة. كما عملت في وزارة المعارف المصرية حينها، وقدمت العديد من الدورات في الموسيقى المعاصرة. شكلت بريجيته شيفر حلقة وصل في التواصل الثقافي، سواء بصفتها مُنظِّمة لصالون ثقافي كانت تديره في القاهرة، أو من خلال مراسلاتها المكثفة مع شبكة الأصدقاء والزملاء في جميع أنحاء العالم. في هذا الكتاب تُنشر مقتطفات من هذه المراسلات لأول مرة بترجمة عربية وبطبعة ممتازة ومختارة بعناية مع مقدمة خاصة، مزودة برسوم توضيحية جميلة وصور تاريخية. تُقدم هذه المادة بطريقة مفيدة وفي كثير من الأحيان تغمرها روح الدعابة المؤثرة، حيث تنقل رؤية امرأة عصرية للحياة الثقافية والاجتماعية النابضة في مدينة القاهرة متعددة الثقافات في منتصف القرن العشرين.

تستند الترجمة العربية التي قام بها مصطفى السليمان إلى النسخة الألمانية من رسائل بريجيته شيفر التي حرّرها ماتياس باسدتزيرني ودورتيه شميدت ومالتيه فوغت (ميونيخ 2017)

معلومات إضافية

الوزن 600 g
الأبعاد 17 × 26 × 2,5 cm