اوغسطين – عقول عظيمة

9,60 

متوفر في المخزون

لعل شخصية ما من شخصيات معلمى الكنيسة الغربية لم تثر من الإعجاب الذى لا حد له ، والنقد الذى لا حد له أيضًا ، كما أثارت شخصية اوغسطين ومذهبه. فقد كان أوغسطين لاهوتيًا منقطع النظير، ومدافعًا عنيدًا عن العقيدة المسيحية ، وفيلسوفًا ، واخلاقيًا ، وفوق هذا كله، يبدو معاصرًا لكل الأجيال وحيًا فى كل العصور التى تلته. وكان مذهبه يقوم على التوفيق بين المسيحية والأفلاطونية ويبرهن على وجود الله ، ويقول بالإشراق الذى يكشف الحجب، وبالاتحاد الذى يربط العبد بربه، ويرى فى الحب حب الله وافنسان أحسن دافع غلى الخير وحياة الفضيلة ، ويقابل بين مدينة الله التى تسوسها الكنيسة والمدينة الارضية التى يحكمها الملوك والأباطرة . ولهذا المذهب شان كبير فى الفكر المدرسى وفلسفة العصور الوسطى ، لم يعرف له مثيل إلا عندما ظهر ” توما الكوينى ” بخلاصته اللاهوتية . فقد كانت مؤلفات أوغسطين بمثابة الينبوع الذى فاضت عنه تيارات متنوعة فى الفكر المسيحى

0 out of 5 based on 0 customer ratings
(No reviews yet) - Write

الوصف

لعل شخصية ما من شخصيات معلمى الكنيسة الغربية لم تثر من الإعجاب الذى لا حد له ، والنقد الذى لا حد له أيضًا ، كما أثارت شخصية اوغسطين ومذهبه. فقد كان أوغسطين لاهوتيًا منقطع النظير، ومدافعًا عنيدًا عن العقيدة المسيحية ، وفيلسوفًا ، واخلاقيًا ، وفوق هذا كله، يبدو معاصرًا لكل الأجيال وحيًا فى كل العصور التى تلته. وكان مذهبه يقوم على التوفيق بين المسيحية والأفلاطونية ويبرهن على وجود الله ، ويقول بالإشراق الذى يكشف الحجب، وبالاتحاد الذى يربط العبد بربه، ويرى فى الحب حب الله وافنسان أحسن دافع غلى الخير وحياة الفضيلة ، ويقابل بين مدينة الله التى تسوسها الكنيسة والمدينة الارضية التى يحكمها الملوك والأباطرة . ولهذا المذهب شان كبير فى الفكر المدرسى وفلسفة العصور الوسطى ، لم يعرف له مثيل إلا عندما ظهر ” توما الكوينى ” بخلاصته اللاهوتية . فقد كانت مؤلفات أوغسطين بمثابة الينبوع الذى فاضت عنه تيارات متنوعة فى الفكر المسيحى

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “اوغسطين – عقول عظيمة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.