ماركس والطبيعة البشرية

12,00 

متوفر في المخزون

جاء في كلمة الغلاف: “لم يرفض ماركس فكرة الطبيعة البشرية. وقد كان على حق في ذلك” هذا ما يصل إليه هذا العمل الجديد، والجريء، والجدلي، بقلم نورمان كريس. حيث يضع كريس في هذا الكتاب سادس أطروحات ماركس عن فيورباخ تحت عدسة المجهر الصارمة، ويجادل گريس بأن هذه العبارة الغامضة – التي يُستشهد بها على نطاق واسع كدليل على أن ماركس قد تخلى عن جميع مفاهيم الطبيعة البشرية في عام 1845 – ينبغي أن تُقرأ في سياق عمل ماركس ككل. حيث استرشدت كتاباته اللاحقة بفكرة الطبيعة البشرية المحددة التي تفي بكل من الوظائف التفسيرية والمعيارية.
فكريس يرى أن الاعتقاد بأن المادية التاريخية لماركس تستلزم إنكاراً لمفهوم الطبيعة البشرية، هو عبارة عن “رأي قديم تغذى عليه التأثير الألتوسيري …لأن هذه العبارة لا تزال شائعة ومضللة، ولا يزال هناك ضرورة حقيقية لدراستها”.
وبعد مرور مائة عام على وفاة ماركس، يعيد هذا الكتاب الذي جاء في الوقت المناسب – حيث يجمع بين قوى الفلسفة التحليلية والماركسية الكلاسيكية – اكتشاف جزء مركزي أساسي من تراثه.

0 out of 5 based on 0 customer ratings
(No reviews yet) - Write

الوصف

جاء في كلمة الغلاف: “لم يرفض ماركس فكرة الطبيعة البشرية. وقد كان على حق في ذلك” هذا ما يصل إليه هذا العمل الجديد، والجريء، والجدلي، بقلم نورمان كريس. حيث يضع كريس في هذا الكتاب سادس أطروحات ماركس عن فيورباخ تحت عدسة المجهر الصارمة، ويجادل گريس بأن هذه العبارة الغامضة – التي يُستشهد بها على نطاق واسع كدليل على أن ماركس قد تخلى عن جميع مفاهيم الطبيعة البشرية في عام 1845 – ينبغي أن تُقرأ في سياق عمل ماركس ككل. حيث استرشدت كتاباته اللاحقة بفكرة الطبيعة البشرية المحددة التي تفي بكل من الوظائف التفسيرية والمعيارية.
فكريس يرى أن الاعتقاد بأن المادية التاريخية لماركس تستلزم إنكاراً لمفهوم الطبيعة البشرية، هو عبارة عن “رأي قديم تغذى عليه التأثير الألتوسيري …لأن هذه العبارة لا تزال شائعة ومضللة، ولا يزال هناك ضرورة حقيقية لدراستها”.
وبعد مرور مائة عام على وفاة ماركس، يعيد هذا الكتاب الذي جاء في الوقت المناسب – حيث يجمع بين قوى الفلسفة التحليلية والماركسية الكلاسيكية – اكتشاف جزء مركزي أساسي من تراثه.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “ماركس والطبيعة البشرية”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.