دليل فن التطريز الفلسطيني

42,00 

المتوفر في المخزون 2 فقط

إن الحضارة العربية أصيلة ومتجذرة في وطننا العربي الكبير، فلقد كان أجدادنا روّادًا لمختلف الآفاق: علم التاريخ وعلم الجغرافية وعلم الرياضيات وعلم الطب وعلم الفلك، وغيرها .. كما أنهم كانوا روّادًا كذلك في الفنون العديدة: فن العمارة، فن النحت والرسم، فن الموسيقى وغيرها.

والتطريز الفلاحي هو جزء من هذا التراث العريق والذي امتاز به الشعب الفلسطيني واستعماله كزخارف مجردة على الجدران وعلى أواني الأكل والشرب وعلى مفارش الأرض وعلى أسرجة الخيل ..إلخ. واستمرت العناية بالتطريز الفلاحي حتى يومنا هذا حيث استعملته المرأة الفلسطينية في الكثير من وسائل الزينة بصورة عامة وفي الملابس الشعبية بصورة خاصة، واختارت له الألوان المناسبة وانتقلت به من شكل إلى آخر، مرة تتمشى بين الوديان والسهول وتنتقي رسماته من الزهور والأشجار، ثم تستمع إلى الطيور فتطربها أنغامها وتشاهد الحيوانات فتعجبها أشكالها، فتقرر أن تطرز رسمات للطيور والحيوانات ..الخ.

الوزن 1200 g
الأبعاد 23 × 30 cm

الوصف

إن الحضارة العربية أصيلة ومتجذرة في وطننا العربي الكبير، فلقد كان أجدادنا روّادًا لمختلف الآفاق: علم التاريخ وعلم الجغرافية وعلم الرياضيات وعلم الطب وعلم الفلك، وغيرها .. كما أنهم كانوا روّادًا كذلك في الفنون العديدة: فن العمارة، فن النحت والرسم، فن الموسيقى وغيرها.

والتطريز الفلاحي هو جزء من هذا التراث العريق والذي امتاز به الشعب الفلسطيني واستعماله كزخارف مجردة على الجدران وعلى أواني الأكل والشرب وعلى مفارش الأرض وعلى أسرجة الخيل ..إلخ. واستمرت العناية بالتطريز الفلاحي حتى يومنا هذا حيث استعملته المرأة الفلسطينية في الكثير من وسائل الزينة بصورة عامة وفي الملابس الشعبية بصورة خاصة، واختارت له الألوان المناسبة وانتقلت به من شكل إلى آخر، مرة تتمشى بين الوديان والسهول وتنتقي رسماته من الزهور والأشجار، ثم تستمع إلى الطيور فتطربها أنغامها وتشاهد الحيوانات فتعجبها أشكالها، فتقرر أن تطرز رسمات للطيور والحيوانات ..الخ.

معلومات إضافية

الوزن 1200 g
الأبعاد 23 × 30 cm