دوار أحاسيس

إصدار جديد!

14,00 

غير متوفر في المخزون

“لقد أنجز زيبالد في هذا الكتاب ما يحلم أي كاتب بإنجازه.”
The New York Times Book Review

“هل العظمة الأدبية لا تزال ممكنة؟ ما شكل العمل الأدبي الذي يمكن أن يحصل على جائزة نوبل؟ هذا النص لـ ف. ج. زيبالد يقدم واحدة من الإجابات القليلة عن أسئلتي.”
Susan Sontag, The Times Literary Supplement

“لقد منح هذا الكتاب زيبالد شهرة مفاجئة، فعبر أربعة فصول مستقلة، وبلغة جميلة شيّقة، يجمع زيبالد بين الشخوص والأزمنة، بين اعترافاته الشخصية وذكريات الطفولة ومدوّنات الرحلات في مزيج كلي مبهر. الجندي الفرنسي هنري بيل، الذي نال شهرة عالمية باسمه المستعار ستندال، والموظف التشيكي فرانتس كافكا الذي أصبح من أهم كتّاب الحداثة، هما بطلا كتاب زيبالد: بطلا الميلانخوليا والحب الميئوس منه، إنهما بطلان من عالم الأدب.”
Hanser Verlag

كتاب “دوار. أحاسيس” الصادر عام 1990 هو العمل الأدبي الثاني للكاتب الألماني ف. ج. زيبالد بعد ديوانه “بعد الطبيعة”، وهو أول عمل سردي يكتبه بعد سنوات طويلة من الكتابة الأكاديمية عن الأدب الألماني والأوروبي. لكن كما هي الحال في “حلقات زحل” الذي صدر أيضًا عن دار التنوير، لا نجد تصنيفًا واضحًا للجنس الأدبي للعمل، فزيبالد الذي تحرر في هذا العمل من القيود الأكاديمية في الكتابة سعى لبناء عمل أدبي مركب قائم بدرجة كبيرة على التناص والتلاعب بالنصوص والتضمين عوضًا عن اللغة الأكاديمية.

الوزن 260 g
الأبعاد 21 × 14 × 2 cm

الوصف

“لقد أنجز زيبالد في هذا الكتاب ما يحلم أي كاتب بإنجازه.”
The New York Times Book Review

“هل العظمة الأدبية لا تزال ممكنة؟ ما شكل العمل الأدبي الذي يمكن أن يحصل على جائزة نوبل؟ هذا النص لـ ف. ج. زيبالد يقدم واحدة من الإجابات القليلة عن أسئلتي.”
Susan Sontag, The Times Literary Supplement

“لقد منح هذا الكتاب زيبالد شهرة مفاجئة، فعبر أربعة فصول مستقلة، وبلغة جميلة شيّقة، يجمع زيبالد بين الشخوص والأزمنة، بين اعترافاته الشخصية وذكريات الطفولة ومدوّنات الرحلات في مزيج كلي مبهر. الجندي الفرنسي هنري بيل، الذي نال شهرة عالمية باسمه المستعار ستندال، والموظف التشيكي فرانتس كافكا الذي أصبح من أهم كتّاب الحداثة، هما بطلا كتاب زيبالد: بطلا الميلانخوليا والحب الميئوس منه، إنهما بطلان من عالم الأدب.”
Hanser Verlag

كتاب “دوار. أحاسيس” الصادر عام 1990 هو العمل الأدبي الثاني للكاتب الألماني ف. ج. زيبالد بعد ديوانه “بعد الطبيعة”، وهو أول عمل سردي يكتبه بعد سنوات طويلة من الكتابة الأكاديمية عن الأدب الألماني والأوروبي. لكن كما هي الحال في “حلقات زحل” الذي صدر أيضًا عن دار التنوير، لا نجد تصنيفًا واضحًا للجنس الأدبي للعمل، فزيبالد الذي تحرر في هذا العمل من القيود الأكاديمية في الكتابة سعى لبناء عمل أدبي مركب قائم بدرجة كبيرة على التناص والتلاعب بالنصوص والتضمين عوضًا عن اللغة الأكاديمية.

معلومات إضافية

الوزن 260 g
الأبعاد 21 × 14 × 2 cm