أوديسا فضاء 2001

8,50 

المتوفر في المخزون 2 فقط

“في الحقيقة إنها قصة عمرها حوالي ثلاثة ملايين سنة. أنت تنظر إلى البرهان الأول على حياة ذكية فيما وراء الأرض”. المتكلم هو د. روي مايكيلز، رئيس العلماء في قاعدة كافيوس على القمر. اختير المستمعون بعناية، فقد كان الوقت أبكر بكثير لإخبار سكان العالم بأنهم ليسوا وحدهم في الكون. على الشاشة خلف د. مايكيل، صورة فوتوغرافية لجسم أسود بارتفاع حوالي ثلاثة أمتار، بشكل منتظم وحواف مستقيمة. من اليقين أنه صنع من قبل شكل حياة ذكي، وقد وجد مدفونا تحت سطع القمر. إذا كان رسالة من زمن آخر، من نجم بعيد، فلماذا وضع هناك؟ سرعان ما سيأتي جواب محتمل بعد ذاك، حين يلمس ضوء الشمس الأول الجسم. بعدئذ يرسل الجسم إشارة لاسلكية قوية، متجهة بالضبط إلى زحل. وكما يقول أحد العلماء: “أنت تخفي جسما يعمل بطاقة الشمس في ظلام – فقط إذا أردت أن تعرف متى أخرج إلى النور”. لذلك، وبعيدا في الفضاء، قد تكون هناك كائنات ذكية تعرف الآن بأن الرجال والنساء قد خطوا خطواتهم الأولى بعيدا عن الأرض. إن هذا الكتاب رحلة. نحن نراقب بينما الناس ينتقلون إلى الأمام من بداياتهم المبكرة إلى داخل المستقبل، وبينما رجل واحد، في سفينة الفضاء اكتشاف، يسافر مليار كيلومتر من الأرض ليقيم ثانية إتصالا بين حلقات زحل. في 1964، قبل أن يكون الرجال حتى قد رسوا على القمر، كان مخرج الفيلم ستانلي كوبريك يبحث عن قصة من االعلمي. وقد طلب من آرثر سي. كلارك المساعدة، وعمل الرجلان معا على تطوير الحبكة. كتب كلارك الرواية (التي خرجت في 1968)، بينما صنع كوبريك الفيلم، وأصبح كلاهما شهيرين إلى أبعد حد.

ISBN 0440034707603

0 out of 5 based on 0 customer ratings

الوصف

“في الحقيقة إنها قصة عمرها حوالي ثلاثة ملايين سنة. أنت تنظر إلى البرهان الأول على حياة ذكية فيما وراء الأرض”. المتكلم هو د. روي مايكيلز، رئيس العلماء في قاعدة كافيوس على القمر. اختير المستمعون بعناية، فقد كان الوقت أبكر بكثير لإخبار سكان العالم بأنهم ليسوا وحدهم في الكون. على الشاشة خلف د. مايكيل، صورة فوتوغرافية لجسم أسود بارتفاع حوالي ثلاثة أمتار، بشكل منتظم وحواف مستقيمة. من اليقين أنه صنع من قبل شكل حياة ذكي، وقد وجد مدفونا تحت سطع القمر. إذا كان رسالة من زمن آخر، من نجم بعيد، فلماذا وضع هناك؟ سرعان ما سيأتي جواب محتمل بعد ذاك، حين يلمس ضوء الشمس الأول الجسم. بعدئذ يرسل الجسم إشارة لاسلكية قوية، متجهة بالضبط إلى زحل. وكما يقول أحد العلماء: “أنت تخفي جسما يعمل بطاقة الشمس في ظلام – فقط إذا أردت أن تعرف متى أخرج إلى النور”. لذلك، وبعيدا في الفضاء، قد تكون هناك كائنات ذكية تعرف الآن بأن الرجال والنساء قد خطوا خطواتهم الأولى بعيدا عن الأرض. إن هذا الكتاب رحلة. نحن نراقب بينما الناس ينتقلون إلى الأمام من بداياتهم المبكرة إلى داخل المستقبل، وبينما رجل واحد، في سفينة الفضاء اكتشاف، يسافر مليار كيلومتر من الأرض ليقيم ثانية إتصالا بين حلقات زحل. في 1964، قبل أن يكون الرجال حتى قد رسوا على القمر، كان مخرج الفيلم ستانلي كوبريك يبحث عن قصة من االعلمي. وقد طلب من آرثر سي. كلارك المساعدة، وعمل الرجلان معا على تطوير الحبكة. كتب كلارك الرواية (التي خرجت في 1968)، بينما صنع كوبريك الفيلم، وأصبح كلاهما شهيرين إلى أبعد حد.

ISBN 0440034707603